لك ولكى لك ولكى
منوعات تهمك

أخبار

منوعات تهمك
جاري التحميل ...

قصة سيدة توفى زوجها وترك معها ثلاث اطفال ورغم الظروف وقفت صامدة story


موقع لك ولكى
قصة سيدة توفى زوجها وترك معها ثلاث اطفال ورغم الظروف وقفت صامدة


تروى سيدة فى سن الاربعين تقريبا قصة حدثت معها فى الحقيقة انها لديها ثلاث اطفال وتوفى زوجها فى حادث سير وتركها هى واطفلها .
تقول السيدة ان الامر كان صعب عليها لانها لم تكن تملك عمل او اى نقود لكى تعيش هى واولادها .

الزوج عندما كان يعمل كان عمله بسيط عبارة عن رزق يوم بيومه او كما يقال اجير باليومية كان يكسب فى يومه ستون جنيها , كان عمله عبارة عن عامل فى محمصة تسالى , فتقول عندما تركنا زوجى وذهب كان لا حول ولا قوة الا بالله الامر كان صعب جدا .

تقول السيدة كان ليس امامى اى حل غير ان اوفر نقود فبدأت البحث عن اى طريقة لكسب عيشى , أتت لى فكرة ان اشترى بعض الاقمشة وسياب خاصة بالنساء واذهب للنساء الى المنزل واعرض عليهم ما لدى وبهذا يكون تدبر العمل وكسب العيش , الامر كان يحتاج الى اموال فكان لدى قطعة ذهب صغيرة عبارة عن خاتم قلت سأتوكل على الله وأبدأ بها وسيكرمنى ربى من اجل اطفالى , وذهبت الى محل الذهب لكى ابيع قطعة الذهب وتم بيعها واخذت ثمنها وبدأت فى البحث عن اماكن لبيع الاقمشة وبعض الثياب الخاصة بالنساء والحمد لله وجدت مكان به اسعار جيدة جدا وتم اختيار بعض الاشياء كنت ارى انى سوف اعرف ان ابيعها بأذن الله .

وجاء الوقت لكى ادفع ثمن الاشياء الذى اخذتها فلم اجد معى اى اموال فى شنطتى كنت فى حالة سيئه جدا الاموال قد سرقت ولم تقع كنت حريصة على التاكد انى وضعت الاموال فى الشنطة بعد ان بعت الخاتم الخاص بى فكنت ابكى بدون ان اعرف ماذا سأفعل بعد فترة من الوقت قلت للتاجر اعطنى الثياب وسوف ابيع وارجع لكى احاسبك على كل قطعة اخذتها فبدون اى تفكير رفض ترجيته ورفض وكان يكلمنى بقسوة ويقول انتى جئتى هنا لكى تنصبى علينا كيف لنا ان نصدق انك سرقتى بالفعل وان هذا ليس بمسلسل لانسانة تعودت على النصب والسرقة فكنت ابكى ولا اعرف ماذا افعل .

خرجت من هناك ولا اعرف ماذا افعل جلست على الرصيف فى الشارع افكر وادعى ربى ان يلهمنى واحمده على كل شىء .

طال جلوسى فى الشارع واريد الرجوع الى اولادى لكى اطمئن عليهم وايضا لا يوجد عندهم طعام فتوجب على الرجوع اليهم واخذ طعام كان لا يوجد فى الشنطة الخاصة بى غير سبعة جنيه فقط وانا ابعد على البيت كثيرا قلت سوف اركب المترو بثلاث جنيهات وامشى مسافة واصل البيت ولاكن ماذا ساشترى 4 جنيهات المتبقيين معى من طعام للاولاد قلت ساشترى خبز فقط والله المستعان .

وعندما قررت النهوض عينى رأت رجل عجوز يذهب الى صندوق القمامة لا اعرف لماذا بقيت انظر اليه وبقى فترة يقلب فيها الى ان وجدته امسك بشىء لا اعرف ما هو اقتربت منه لكى ارى ماذا وجد ووجدته يمسك بقطعة خبز متسخة وينظفها بيدها وبداء فى اكلها .

كان امامى مخبز فذهبت واشتريت فطيرتين وذهبت الى الرجل واعطيتهم له فرح كثيرا وشكرنى ودعى لى الله ان يرزقنى من حيث لا احتسب وذهب .

فشرعت لكى اذهب للمنزل فتذكرت انى لم يعد لدى غير ثلاث جنيهات فقط بعد ان اشتريت الفطيرتين باربع جنيهات فاذا افعل هل اركب بهم ام اشترى خبز لاولادى واذا اشتريت لهم الخبز لم اعرف اعد الى البيت فما كان امامى غير ان ارجع الى المنزل وربى سوف يدبر لى امرى فركبت اتجهت الى المنزل وكنت اجلس على الكرسى واردد اللهم صلى وسلم على سيدنا محمد بدون توقف وكنت افكر جيدا المعنى واتدبر ولا اردد بلسانى فقط كان العقل والقلب واللسان وبداخلى ان يحل الله لى امرى وضيقى هكذا علمتنى امى ان افعل فى وقت الضيق وربى سوف يفرج عنى .

وصلت امام باب العمارة الذى اسكن بها فوجدت رجل يخرج ويحدثنى وانا كنت شاردة تماما فنظرت اليه فوجدته صاحب العمل الذى كان يعمل به زوجى فقال لى اليوم جئت مرتين اسئل عنك ولم اجدك فقلت له طوال اليوم ابحث عن عمل فسئلنى هل رزقتى بعمل فقلت له لا , فقال اتركى امر البحث عن عمل سوف ابلغ زوجتى بالامر وهى ستجد لك شىء مناسب وتحدثك ولاكن انا جئت لامر اخر .

فقال زوجك كان قد دخل فى جمعية وانا اعلم انك لا تعرفين عنها شىء وكان سوف يقبضها فى الشهر القادم وكان السهم الاخير فيها وعندما علم من سيقبضا هذا الشهر فقال انت واولادك الاولى بها وهو سيأخذها فى الشهر القادم .

وكلفنى ان اعطيها لك فقلت له كيف زوجى لم يقل لى شىء ولم ينقص اجره فى يوم هو كان يعطينى يوميا النقود لكى اشترى ما ينقصنا فى المنزل , فقال لى اجره قد ارتفع من بضعة شهور عشر جنيهات وهو قال لى اريد ان ادخل بالزيادة الموجودة فى اجرى جمعية لافاجئ بها زوجتى واولادى واشعر انى سوف احتاجها بشدة فى الفترة القادمة , وكأنه كان يعلم ان هذا الوقت انتم من ستكونون فى حاجة لها الله يدبر الامر لذلك انا كنت اقول لك اعل انك لا تعلمين عنها شىء .

وبالفعل اخذت الجمعية وكانت ثلاث الف جنيها وفرحت كثيرا وذهبت مسرعة اشتريت الطعام لاطفالى وصعدت اليهم واطعمتهم .

وفى اليوم التالى ذهبت واشتريت بعض المنتجات الذى كنت انوى التجارة بها وبداءت فى العمل الجاد وكان ربى يرزقنى والحمد لله وكنت اصرف على اولادى واوفر بعض المال ايضا والحمد لله كان كل شىء جميل وزوجة الرجل الذى اتى لى بالمال اتصلت بى وابلغتنى انها وجدت لى عمل وان العمل يناسبنى لانها فكرة فى اولادى لانى لا اقدر على تركهم فترة كبيرة فى المنزل بدون ان ارعاهم والعمل عبارة عن مشغل وسوف اعمل خمس سعات فقط فقلت لها عن التجارة الذى بداءت بها وتمنت لى الخير وطلبت منى ان اذهب اليها لتشترى منى بعض الاشياء .

انا قصصت لكم بعض مما مررت لكى يتعلم الجميع ان الله لا يترك احد ادعى الله باخلاص وواظبى على الصلاة على النبى صل الله عليه وسلم , وتصدقى لله فسوف يرد الله لك اكثر مما فعلتى فى الدنيا وفى الاخرة ثقى فى الله ولا تفكرى بسلبية احمد الله فى كل وقت الوقت الذى ترى انك فى نعمة من الله او رزق او اى شىء تحبيه الحمد يكون بهذه الطريقة الحمد لله الذى انعم علينا .

وعندما يحدث لك شىء لا تحبيه الحمد يكون بهذه الطريقة الحمد لله على كل حال .

كونى دائما مع الله .

يتمنى موقع لك ولكى لكم السعاد والصحة والعافية .
دومتم فى رعاية الله .

بقلم / مريم الفقى . على لسان صاحبة القصة وهى من طلبت ان نذكر كلمة سيدة ولا نذكر الاسم الحقيقى .

قصة حقيقية .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

مدير الموقع عمرو النجعاوى

جميع الحقوق محفوظة

لك ولكى

2019